إقتصاد

الاقتصاد العالمي سيكون أسوأ من التوقعات.. لهذه الأسباب!

قال محافظ البنك المركزي الفلبيني بنيامين ديوكنو، إن تجدد تفشي عدوى كوفيد-19 في بعض أجزاء من العالم قد قلل من التوقعات الاقتصادية العالمية في المدى القريب، “أعتقد أن الأحداث الأخيرة تشير إلى تدهور وليس تحسنا على المدى القصير”.

وأضاف “لذلك فإنني أنظر إلى الربع الأخير حتى الربع الأول من العام القادم على أنه أسوأ من توقعات صندوق النقد الدولي”.

قال صندوق النقد الدولي في أكتوبر، إن الاقتصاد العالمي سيتقلص بنسبة 4.4% هذا العام – وهو التوقع الذي وصفه ديوكنو إنه “نوع من التفاؤل”.

تحول المستثمرون إلى المزيد من التفاؤل في الأسابيع الأخيرة بعد التقدم المحرز على جبهة لقاح كوفيد. أصبحت المملكة المتحدة يوم الثلاثاء أول دولة تبدأ في تطعيم الجمهور خارج ظروف التجربة، بحسب تقرير ، وفقاً لتقرير شبكة “CNBC” اطلعت عليه “العربية.نت”.

ولكن قبل الشعور بالفوائد الاقتصادية للقاحات، فإن “تدهور” الأوضاع التي سببها الوباء في أوروبا والولايات المتحدة سيثقل كاهل الاقتصاد، بحسب ديوكنو. وأشار إلى أن بعض الدول الآسيوية مثل اليابان وكوريا الجنوبية تشهد أيضا عودة في الحالات.

وقال المحافظ إنه بالرغم من ذلك فإن توافر اللقاحات سيرفع الآفاق الاقتصادية العالمية إلى ما بعد الربع الأول من العام القادم . وأضاف أن الصين – التي يبدو أنها من بين أوائل البلدان التي ينتشر فيها الوباء – ستساعد آسيا على قيادة الانتعاش الاقتصادي العالمي.

ورغم ذلك يرى ديوكنو، أنه مع اللقاح أو اللقاحات، أعتقد أن التوقعات لعام 2021 الكامل – و2022 مشرقة جدا “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى