اخبار التقنية

ماذا تفعل إذا نسيت كلمة سر بطاقة الخصم والائتمان؟

في الغالب يعتمد معظم مستخدمي بطاقات الخصم والائتمان وغيرها من البطاقات البنكية على ذاكرتهم لحفظ كلمة السر خشية سرقتها.

ولذلك، تميل معظم البنوك إلى وضع كلمات سر “غير معقدة” لتلك البطاقات لمساعدة العملاء على حفظها وعدم كتابتها

على البطاقة أو في أي ورقة بجانب البطاقة، وهو الأمر الذي قد يسهل سرقة الرصيد حال ضياع البطاقة.

ويحدث أيضا، أن يتعرض صاحب البطاقة لنسيان كلمة السر بشكل فجائي حتى وإن كان معتادا على استخدامها

وفي هذه الحالة لن تكون هناك طريقة للحصول على الباسورد القديم.

الطريقة الوحيدة السليمة للتعامل مع هذه المشكلة، هي الاتصال فورا بالبنك أو مقدم الخدمة المصرفية، وإبلاغهم بالوضع وطلب كلمة سر جديدة.

ويجب الانتباه إلى أن إنشاء رقم سري جديد ليس ممكنا من خلال ماكينات الصراف الآلي، إذ أن تلك الميزة هي لتغيير

الباسورد وتشترط أولا إدخال ارقم السري القديم.

الرقم السري

أما في حالة فقد الرقم السري فيتم التوجه إلى البنك وملء طلب لإعادة إصدار رقم سري من خلال فرع البنك الذي أصدر البطاقة.

وتمنع هذه الطريقة حدوث أي احتيال، وتتيح للبنك التأكد من شخصية صاحب الطلب.

لكن بعض البنوك المتقدمة، قد تتيح خدمة تغيير الباسورد عبر الهاتف، وذلك عبر إجراءات أخرى تتيح لهم التأكد من هوية المتصل.الائتمان

كما ينصح أيضا بعدم تجربة أكثر من رقم عند نسيان الباسورد الأصلي، إذ أن خطوة كهذه قد تؤدي إلى تعليق

الحساب، وهو تصرف آلي يجريه النظام البنكي خشية أن تكون هذه محاولة لاختراق الحساب.

وفيما يلي أبرز النصائح للتعامل مع كلمات المرور للبطاقات البنكية:

– تعتبر كلمات المرور المفاتيح إلى حساباتك ومعلوماتك الشخصية ولذا فينبغي أن تكون كلمة المرور الخاصة بك فريدة وتتمتع بالحماية الجيدة

– لا تفصح أبدا عن كلمة المرور الخاصة بك للغير ولا تقم بتدوينها

– لا تقم أبداً باطلاع أي شخص على كلمة المرور لنظام خدمات البنك المصرفية عبر الإنترنت أو الرقم السري لبطاقة الصراف الآلي للبنك حتى لو كان موظف البنك

– استخدم كلمة مرور صعبة التخمين

– لا تستخدم كلمات المرور التي تحتوي على معلوماتك الشخصية كتواريخ الميلاد أو أرقام الهاتف

– قم بتغير كلمة المرور باستمرار لضمان عدم إمكانية استخدامها أو تخمينها من قبل الغير

– في حال عرفت أن كلمة السر الخاصة بك استخدمت من قبل شخص آخر قم بإبلاغ البنك فورا.

تابعنا على تويتر 

  على الفيسبوك 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى