أسواق

كيف تؤثر أزمة نقص الرقائق العالمية على شركة آبل؟

أفادت تقارير وكالة بلومبيرج أنه من المرجح أن تخفض شركة آبل إنتاجها من إيفون iPhone 13 بما يصل إلى 10 ملايين وحدة.

وتنتج 80 مليون وحدة من طرازات إيفون iPhone الجديدة بحلول نهاية هذا العام، بسبب نقص الرقائق.

وقد يتسلل النقص العالمي في الرقائق إلى أحدث هواتف إيفون iPhone 13 الذكية من آبل Apple

لكن يعتقد المحللون أن عملاق التكنولوجيا يمكن أن يتغلب على التأثير من خلال تعويض أي مبيعات خاسرة خلال العطلات بعرض أقوى العام المقبل.

وكانت شركة آبل قد أبلغت المستثمرين في وقت سابق أن نقص الرقائق سيؤثر على منتجاتها من إيفون iPhone لكنها

رفضت التعليق يوم الثلاثاء. ومع ذلك، لم يغير العديد من محللي وول ستريت تقديرات مبيعات إيفون iPhone الخاصة بهم بعد الأخبار.

ووفقا لـ Refinitiv IBES، يتوقع المحللون حوالي 45 مليون وحدة للربع الأخير، و 79.4 مليون وحدة في الربع الأول من العام

المقبل. حيث تتمتع آبل Apple أيضا بالسيطرة على بائعي مكوناته ، نظرا لقوتها الشرائية الهائلة، وهذا يعني أنه في حين

أنها قد لا تكون قادرة على شراء العديد من الأجزاء التي تريدها، فمن المحتمل أن تحصل على أكثر من منافسيها.

لكن النقص العالمي في الرقائق أضر بقدرة آبل Apple على بيع أجهزة ماك Mac وأيباد iPad. وفي يوليو، حذرت الشركة من أن

هذه الأزمة ستبدأ في التأثير على إنتاج إيفون iPhone وتوقعت تباطؤ نمو الإيرادات. وعليه، تراجعت أسهم الشركة بنحو 3% منذ تحذيرها في يوليو تموز وانخفضت بنحو 1% يوم الأربعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى