.

البحرين تدرس بيع أصول وخطوط أنابيب على غرار دول الخليج

1_15
1_15




قال وزير النفط  في البحرين محمد بن خليفة آل خليفة إن بلاده قد تتبع نهج دول الخليج الأخرى وتبيع أصول شركات الطاقة لتعزيز اقتصادها بعد انهيار أسعار النفط في 2020.


وقال بن خليفة "لدينا الكثير من أصول البنية التحتية التي يمكن تنظيمها بسهولة لجمع التمويل.. نبحث في هذ الأمر لبعض الوقت، ولم نتخذ قرارا بعد ".

أضاف أن الحكومة تجري محادثات مع شركات دولية بشأن الاستثمار في مصنع للبتروكيماويات بتكلفة مقدرة بملياري دولار.

وأوضح أن خط الأنابيب الذي يربط بلاده بالمملكة العربية السعودية سيكون "مثاليا" لصفقة من جانب شركات الملكية الخاصة،

كما يمكن أيضا استخدام سفينة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال لجمع الأموال.







نهج خليجي


وفي الأسابيع الأخيرة ، قامت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر وسلطنة عمان والكويت بتسريع


خطط بمليارات الدولارات لبيع أصول شركات الطاقة أو إصدار سندات بضمانها.البحرين


وقال آل خليفة إن الشركات الحكومية المنتجة للطاقة في المنطقة تتمتع بوضع قوي، بفضل ارتفاع الطلب على أصول البنية


التحتية التي تميل إلى تحقيق عوائد ثابتة.


وتابع "يبدو أن هناك مجموعة كبيرة من رؤوس الأموال المهتمة، على الرغم من كل التحديات بسبب التوجه نحو البيئة النظيفة".


وفي 10 أبريل 2021، أعلنت "أرامكو" السعودية توقيع اتفاقية بيع حصة 49% من أسهم "شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام"،


وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل لأرامكو السعودية تم تأسيسها حديثا، لصالح "إي آي جي غلوبال إنرجي بارتنرز"، مقابل مبلغ 12.4 مليار دولار.


وقد تكون الصفقة التالية لـ "أرامكو"، بيع حصة في شبكة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي ضمن هدفها لجذب المزيد من


المستثمرين الدوليين إلى المملكة.البحرين


وتخطط شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، المسؤولة عن كل إنتاج النفط والغاز في الإمارات العربية المتحدة تقريبا، لطرح

وحدات الحفر والأسمدة، في البورصة بعد أن جمعت حوالي 15 مليار دولار في 2020، عبر صفقات شهدت استثمار شركات

مثل "بروكفيلد آسيت مانجمنت إنك" و"أبولو غلوبال مانجمنت إنك" في خطوط أنابيب الغاز والعقارات.

تابعنا على تويتر 

  على الفيسبوك 

تابعنا على الواتساب

تابعنا على التليجرام 






اقرأ أيضا