.

عودة العملاق "مايكروسوفت".. أبل تقاتل للبقاء على القمة

62-011636-microsoft-returns-list-of-adults-approaching-apple_700x400
62-011636-microsoft-returns-list-of-adults-approaching-apple_700x400

عادت شركة مايكروسوفت إلى قائمة أكبر الشركات الأمريكية، بعد اقترابها من القيمة السوقية لشركة أبل.

وأدت النتائج القوية، التي حققتها شركة البرمجيات الأمريكية العملاقة، خلال الربع الأول، إلى عودة الشركة إلى قائمة أكبر الشركات الأمريكية من حيث القيمة السوقية.

وارتفع سعر سهم شركة مايكروسوفت خلال تعاملات الأربعاء بنسبة 3.1% لتصل قيمتها السوقية إلى 2.4 تريليون دولار،

مقابل 2.46 تريليون دولار لشركة الإلكترونيات العملاقة أبل، ليصبح الفارق بين الشركتين 60 مليار دولار فقط، لأول مرة منذ أيار/مايو 2020.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن ارتفاع سعر سهم مايكروسوفت جاء بفضل استمرار الشركة في تحقيق نتائج تفوق

التوقعات للفصل الحادي عشر على التوالي.

ورفع العديد من المحللين السعر المستهدف لسهم مايكروسوفت، وقالوا إن أرباحها قوية للغاية وواسعة النطاق.

وقال كيث وايس المحلل في بنك الاستثمار الأمريكي مورجان ستانلي إن "المحافظة على نمو للإيرادات بنسبة 22% وبحجم

أعمال يبلغ 180 مليار دولار يقدم دليلا على الموقف القوي لمختلف استثمارات الشركة".

في الوقت نفسه، فإن سهم مايكروسوفت يجري تداوله بمعدل يزيد 20% عن مستوى مؤشر ناسداك 100 لأسهم

التكنولوجيا، رغم أنها لم تتفوق على أبل من حيث القيمة السوقية، منذ تفوق أبل التي تنتج هواتف آيفون الذكية على شركة

أرامكو السعودية العملاقة للنفط من حيث القيمة السوقية في يوليو/تموز 2020.

وتتعرض شركة أبل لضغوط حيث يتوخى المستثمرون الحذر بشأن أسهم التكنولوجيا عالية التقييم، وسط ارتفاع عوائد السندات.

وتعتبر أسعار أسهم الشركة العملاقة مؤشراً لكيفية تغير الاقتصاد العالمي هذا العام، فقد عانت أسهم شركة أبل مع كبح

المستهلكين للإنفاق على الترفيه المنزلي الذي ازدهر في فترة الوباء وبدء العودة إلى الحياة الطبيعية.

 

اقرأ أيضا