.

تقرير هل أضاع "أوميكرون" حلم "بيتكوين"

هل أضاع "أوميكرون" حلم "بيتكوين"
هل أضاع "أوميكرون" حلم "بيتكوين"

 

على مدار الأسبوع الماضي، حيث كانت الأسواق تتأرجح بسبب المخاوف من أن متغير "أوميكرون" يمكن أن يعرقل التعافي الاقتصادي العالمي، ظلت أسعار "بيتكوين" مستقرة بشكل مدهش. ثم جاءت عطلة نهاية الأسبوع.

لكن خلال تعاملات السبت الماضي، انخفضت العملة المشفرة بأكثر من 20%، بينما يتم تداولها الآن عند حوالي 50000 دولار، انخفاضًا من حوالي 57000 دولار في بداية ديسمبر الحالي.

يقول ماركوس سوتيريو، تاجر في شركة سمسار الأصول الرقمية "غلوبال بلوك": "إننا نشهد هذا الخوف المستمر من متغير أوميكرون يسيطر على أداء سوق العملات المشفرة".

وغالبًا ما يروج مؤيدو الـ"بيتكوين" لإمكانية أن تكون بمثابة أصل آمن يتم تداوله بشكل مستقل عن الأسهم والسندات والسلع، مما يمنحها دورًا محتملاً للمستثمرين الذين يتطلعون إلى موازنة مخاطرهم.

 

هل تُعد قصص اقتصاديةعملات مشفرةهل تُعد "بيتكوين" ملاذاً آمناً؟.. هبوط كبير يثير التساؤلات

ومع ذلك، فإن الانخفاض في عملة "بيتكوين"، والذي ربطه المحللون بتراجع معنويات المستثمرين والأسواق، هو علامة على أن أكبر عملة مشفرة لا تزال مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بأجزاء أخرى من السوق، خاصة وأن المزيد من المؤسسات تعزز تعرضها.

وعندما تتراجع الأسواق، يفرغ مديرو الاستثمار أصولهم الأكثر خطورة أولاً. يرى جيروين بلوكلاند، مؤسس شركة الأبحاث "ترو إنسايتس"، أن هذا التوجه يجعل العملات الرقمية وخاصة بيتكوين عرضة للمخاطر. وأضاف: "لقد استجابت بيتكوين وانهارت بمجرد أن تراجعت معنويات الأسهم والأسواق".

وكانت عمليات البيع مدفوعة إلى حد كبير بجني المؤسسات لأرباح من عملات البيتكوين قبل نهاية العام بسبب ارتفاع حالة عدم اليقين.

ووفق "سوتيريو"، فإن "هذا الانهيار في السوق يظهر أن عملة البيتكوين ليست منفصلة تمامًا عن الأسواق العالمية.. لم تصل إلى تلك المرحلة بعد حيث إنها كبيرة بما يكفي لتحتفظ بها".

في الوقت نفسه، فإن مؤشر "سي إن إن" للخوف والطمع في الأعمال التجارية والذي يتتبع معنويات السوق، في منطقة "الخوف الشديد". وقبل شهر واحد فقط، كانت قراءة المؤشر تُظهر "جشعا شديدا".

لكن الأسئلة حول متغير "أوميكرون" أخافت المستثمرين وتسببت في محاولة العديد من اللاعبين الكبار تحقيق مكاسب لعام 2021. وانخفض مؤشر "ستاندارد آند بورز 500" بأكثر من 3% خلال الأسبوعين الماضيين، لكنه لا يزال أعلى بنسبة 21% تقريبًا حتى الآن هذا العام.

يرى "بلوكلاند" أن أحد أسباب تراجع عملات البيتكوين هو ضعف التداول في أيام عطلة نهاية الأسبوع. وأضاف: "لا أعتقد أن الارتفاع الكامل الذي تحركه المشاعر قد انتهى".

لكن عمليات البيع هي بمثابة تذكير للمستثمرين المحترفين بأن عملة الـ"بيتكوين" ليست معزولة عن مخاوف السوق. في الواقع، يمكن أن يكون السوق أكثر حساسية، لأن فئة الأصول تتقلب من ثلاثة إلى أربعة أضعاف مثل الأسهم. وأضاف "بلوكلاند": أنه "كلما زاد التقلب، زاد التراجع".

اقرأ أيضا