.

تقرير صندوق النقد يرفع خسائر العالم من كورونا لـ 13.8 تريليون دولار

صندوق النقد يرفع خسائر العالم من كورونا لـ 13.8 تريليون دولار
صندوق النقد يرفع خسائر العالم من كورونا لـ 13.8 تريليون دولار

كشفت ورقة بحثية حديثة أن الانتعاش العالمي يواجه في الوقت الحالي تحديات متعددة مع دخول وباء كورونا عامه الثالث. فقد أدى الانتشار السريع لمتحوّرة "أوميكرون" إلى تجدد قيود التنقل في عدد من البلدان وزيادة نقص العمالة.

في الوقت ذاته، لا تزال اضطرابات العرض تلقي بثقلها على النشاط وتسهم في ارتفاع التضخم، مما يزيد من الضغوط الناجمة عن الطلب القوي وصعود أسعار المواد الغذائية والطاقة. علاوة على ذلك، فإن الديون القياسية وارتفاع التضخم يقيّدان قدرة بلدان عدة على معالجة الاضطرابات المتجددة. ومع ذلك، يمكن أن تكون بعض التحديات أقصر من غيرها.

 ويبدو أن المتحوّرة الجديدة مرتبطة بمرض أقل خطورة من متحوّرة "دلتا"، ومن المتوقع أن تنخفض الزيادة القياسية في الإصابات بسرعة نسبياً. لذلك، تتوقع أحدث آفاق الاقتصاد العالمي الصادرة عن صندوق النقد الدولي أنه في حين أن "أوميكرون" ستؤثر في النشاط بالربع الأول من عام 2022، فإن هذا التأثير سوف يتلاشى بدءًا من الربع الثاني.

ومن المرجّح أن يكون للتحديات والمحاور السياسية الأخرى تأثير أكبر في التوقعات. وقدّر صندوق النقد الدولي، نمواً عالمياً هذا العام عند 4.4 في المئة، أي أقل بمقدار 0.5 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة، ويرجع ذلك أساساً إلى خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة والصين.

في حالة الولايات المتحدة، يعكس هذا احتمالات أقل لتشريع حزمة مالية أفضل لإعادة البناء، وسحباً مبكراً للتكيف النقدي غير العادي، واستمرار انقطاع الإمدادات. فيما يعكس تخفيض التصنيف الائتماني في الصين تقليصاً مستمراً لقطاع العقارات وتعافياً أضعف من المتوقع في الاستهلاك الخاص.

وأدت اضطرابات الإمداد إلى عمليات شطب في بلدان أخرى أيضاً، مثل ألمانيا. وتوقع الصندوق تباطؤ النمو العالمي إلى 3.8 في المئة عام 2023.

وهذا أعلى بمقدار 0.2 نقطة مئوية عن تقرير آفاق الاقتصاد العالمي في أكتوبر (تشرين الأول) 2021 ويعكس إلى حد كبير انتعاشاً بعد التباطؤ الحالي في تبدد النمو.

أسعار أكثر اعتدالاً في 2022

وكشف الصندوق أنه عدّل تقديرات التضخم لعام 2022 لكل من الأسواق المتقدمة والصاعدة والاقتصادات النامية، مع توقع استمرار ضغوط الأسعار المرتفعة لفترة أطول.

ويُفترض أن تتراجع اختلالات العرض والطلب خلال عام 2022 بناءً على توقعات الصناعة بتحسين العرض، بحيث يعيد الطلب توازنه تدريجاً من السلع إلى الخدمات، ويتم سحب دعم السياسة الاستثنائي.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن تنمو أسعار الطاقة والغذاء بمعدلات أكثر اعتدالاً عام 2022 وفقاً لأسواق العقود الآجلة. وبافتراض أن أرقام التضخم لا تزال ثابتة، فمن المحتمل بالتالي أن يهدأ التضخم عام 2023.

لكن حتى مع استمرار حالات التعافي، يبقى الاختلاف المقلق في التوقعات عبر البلدان. وفي حين أنه من المرجح أن تعود الاقتصادات المتقدمة إلى اتجاه ما قبل الوباء هذا العام، ربما يعاني عدد من الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية من خسائر كبيرة في الإنتاج على المدى المتوسط. وتشير التقديرات إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع زاد بحوالى 70 مليون شخص عن اتجاهات ما قبل الجائحة عام 2021، مما أدى إلى تراجع التقدم في الحد من الفقر لأعوام عدة.

أيضاً، فإن التوقعات عرضة لارتفاع درجة عدم اليقين والمخاطر بشكل عام هي الجانب السلبي. فقد يؤدي ظهور متغيرات أكثر فتكاً إلى إطالة أمد الأزمة. كما يمكن أن تؤدي استراتيجية الصين الخالية من كورونا إلى تفاقم اضطرابات الإمدادات العالمية، وإذا امتد الضغط المالي في قطاع العقارات في البلاد إلى الاقتصاد الأوسع، فستكون النتائج محسوسة على نطاق واسع.

وقد تسفر مفاجآت التضخم المرتفعة في الولايات المتحدة عن تشديد نقدي قوي من قبل الاحتياطي الفيدرالي وتشديد الأوضاع المالية العالمية بحدة. كما يشكل تصاعد التوترات الجيوسياسية والاضطرابات الاجتماعية مخاطر على التوقعات.

من الضروري كسر قبضة الوباء

ولمعالجة عدد من الصعوبات التي تواجه الاقتصاد العالمي، من الضروري كسر قبضة الوباء. وسيتطلب ذلك جهداً عالمياً لضمان انتشار التطعيم والاختبار والوصول إلى العلاجات، بما في ذلك الأدوية المضادة للفيروسات المطورة حديثاً. واعتباراً من الآن، يتم تحصين 4 في المئة فقط من سكان البلدان المنخفضة الدخل بشكل كامل مقابل 70 في المئة في البلدان ذات الدخل المرتفع.

وإضافة إلى ضمان إمدادات اللقاحات التي يمكن التنبؤ بها للبلدان النامية منخفضة الدخل، ينبغي تقديم المساعدة لتعزيز القدرة الاستيعابية وتحسين البنية التحتية الصحية. ومن الضروري سد فجوة التمويل البالغة 23.4 مليار دولار للوصول إلى مُسرّع أدوات مواجهة كورونا وتحفيز عمليات النقل التكنولوجي للمساعدة في تسريع تنويع الإنتاج العالمي للأدوات الطبية الحيوية، لا سيما في أفريقيا.

اقرأ أيضا