.

أخيرًا اتفاق بريكسيت، بعد مفاوضات مضنية، بريطانيا تنفصل

Anti-Brexit protestors gather outside Downing Street, on Whitehall in central London
Anti-Brexit protestors gather outside Downing Street, on Whitehall in central London

تم التوصل مساء اليوم الخميس إلى اتفاق تجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن مرحلة ما بعد البريكست، واعتبرت الحكومة البريطانية أن الاتفاق يحقق كل وعودها لشعبها، كما اعتبر الجانب الأوروبي أن الاتفاق عادل ومتوازن. ومن لندن، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مؤتمر صحفي "استعدنا السيطرة على مصيرنا وقوانينا وسيادتنا من خلال الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، سنستعيد كامل سيطرتنا على مياهنا من خلال الاتفاق". وأضاف أن بلاده ستكون قادرة على تحفيز الوظائف ودعم المزارعين وإنتاج الأغذية، وتابع القول "لأول مرة سنكون دولة مستقلة". واعتبر جونسون أن "الاتفاق جيد لأوروبا كاملة ولأصدقائنا وشركائنا"، مضيفا "أقول للأوروبيين: سنبقى أصدقاءكم وداعمين لكم". وقال إن بلاده تريد أن تكون قوة تتعاون مع الطرف الآخر في المجالات كافة. وأوضح رئيس الوزراء البريطاني أنه منذ الأول من يناير/كانون الثاني المقبل سيكون هناك نظام جديد للتعريفات الجمركية. ووعد جونسون بأن يأتي العام الجديد باستقرار جديد وبإلحاق الهزيمة بجائحة كورونا وإعادة بناء الاقتصاد، معتبرا أن الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يعني الاستقرار للشرطة وقطاع الطيران والشركات. تحقيق الوعود وقبل هذا المؤتمر بقليل، قال متحدث باسم جونسون "تم تحقيق كل الوعود للشعب البريطاني من خلال اتفاق التجارة مع الاتحاد الأوروبي". كما قال مصدر في رئاسة الوزراء البريطانية لوكالة رويترز "أُبرم الاتفاق، استعدنا السيطرة على أموالنا وحدودنا وقوانينا وتجارتنا ومياه الصيد". وأضاف المصدر أن الاتفاق نبأ رائع للأسر والشركات في أنحاء بلاده، وتابع "وقعنا أول اتفاق تجارة حرة يبرم مع الاتحاد الأوروبي دون أي رسوم أو حصص". واعتبر أن هذا "الاتفاق العظيم" أنجز في زمن قياسي وفي ظل ظروف صعبة للغاية، وأنه اتفاق يحمي تكامل سوق بلاده الداخلية وموقع أيرلندا الشمالية فيها. وذكر المصدر أن الاتفاق يغطي تجارة بلغت قيمتها 668 مليار جنيه إسترليني (909 مليارات دولار) في 2019. بدورها، أفادت وزيرة التجارة الدولية البريطانية ليز تروس بأن الاتفاق سيؤدي إلى "علاقة تجارية قوية" مع الاتحاد الأوروبي وشركاء آخرين حول العالم. وفور الإعلان عن التوصل إلى الاتفاق قالت رئيسة وزراء أسكتلندا "حان الوقت لتصبح أسكتلندا دولة أوروبية مستقلة". الجانب الأوروبي من جهتها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إنه تم التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن مع بريطانيا، معتبرة أن المفاوضات كانت طويلة وعسيرة. وأضافت فون دير لاين "حان الوقت لطي صفحة البريكست والنظر إلى المستقبل". وأكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أن التعاون مع بريطانيا سيتواصل من أجل مصالح الطرفين على المستويات كافة. بدوره، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال "سنراجع الاتفاق مع البرلمان الأوروبي قبل الموافقة عليه". أما كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه فقال إن الشراكة مع بريطانيا ستبنى على قواعد اقتصادية جديدة، معتبرا أنه حان الوقت لبناء هذه الشراكة. وشدد بارنييه على أن الاتحاد الأوروبي سيقف إلى جانب الصيادين. ورحب البرلمان الأوروبي بالاتفاق، لكن رئيسه ديفي ساسولي قال إنه سيواصل عمله قبل أن يقرر ما إذا كان سيعطي العام المقبل موافقته أم لا، على أن يتم موقتا تطبيق ما تم التوافق عليه لتجنب الخروج بدون اتفاق. وقال ساسولي "يأسف البرلمان لأن مدة المفاوضات وطبيعة الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اللحظة الأخيرة لا تسمحان بمراقبة برلمانية حقيقية قبل نهاية العام". من ناحيته، اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن "وحدة وحزم" الاتحاد الأوروبي أثمرا بعد الإعلان عن اتفاق بريكست. كما أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها "واثقة" من أن الاتفاق كان "نتيجة جيدة"، وقالت في بيان "سنكون قادرين بسرعة على تحديد ما إذا كانت ألمانيا ستدعم نتيجة المفاوضات اليوم". وأضافت ميركل أن حكومتها ستجتمع الاثنين لمراجعة الاتفاقية. في الأثناء، حافظ الجنيه الإسترليني على مكاسبه اليوم ليظل قرب أعلى مستوياته في عامين ونصف، بعد الإعلان عن الاتفاق. المصدر : الجزيرة + وكالات

اقرأ أيضا