.

التحفيز يربح التوتر.. صعود جماعي للأسهم الأمريكية بجلسة "التردد"

hgfRecovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered
hgfRecovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered

البوصلة الاقتصادية-غزة

شهدت الأسهم الأمريكية ارتفاعا، في نهاية جلسة الأربعاء 22/7/2020، وجاء هذا الارتفاع بعد جلسة متقلبة مع تردد المستثمرين، وفحصهم لنتائج فصلية متباينة للشركات ووسط مفاوضات شائكة بشأن التحفيز في واشنطن.

وكانت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت صعدت في نهاية الجلسة، وذلك رغم تجدد تصاعد في التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وحقق ناسداك أقل المكاسب بين المؤشرات الرئيسية الثلاثة، متأثرا بانخفاض في سهم “أمازون.كوم”.

وقال بيتر كارديلو، كبير اقتصاديي السوق لدى سبارتان كابيتال للأوراق المالية في نيويورك، “المستثمرون عطشى للدخل وسوق السندات لا تبلغهم ذلك ولذا يتطلعون إلى الأسهم.. لكن حتى مع صعود المؤشرات، فإن المستثمرين يزدادون حذرا على ما يبدو”.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 165.26 نقطة بما يعادل 0.62% ليصل إلى 27005.66 نقطة.

وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 18.78 نقطة أو 0.58% مسجلا 3276.08 نقطة.

وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 25.76 نقطة أو 0.24% إلى 10706.13 نقطة.

زيادة الإصابات
وتظهر أحدث الأرقام أكثر من ألف وفاة في الولايات المتحدة بسبب “كوفيد-19” يوم الثلاثاء، ليقترب الإجمالي من 142 ألفا.

ويحذر الخبراء من مزيد من الصعود في أعداد الوفيات بسبب زيادة الإصابات الجديدة.

ومازال الاقتصاد الأمريكي يرزح تحت طائلة تداعيات الجائحة، وهو ما كشف عنه سعي النواب الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي لطلب مساعدات اقتصادية بقيمة تريليون دولار إضافية، وذلك مع استمرار تفشي فيروس كورونا في عدة ولايات.

ويوم الثلاثاء أقرّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي حول فيروس كورونا المستجدّ بمدى فداحة جائحة “كوفيد-19 “في البلاد، محذّراً من أنّ الأزمة “ستسوء حتماً قبل أن تتحسّن”.

وللمرة الأولى منذ بدء الجائحة دعا ترامب “الجميع” إلى وضع كمامات عندما يتعذّر عليهم احترام قواعد التباعد الاجتماعي.

تصاعد التوتر
فيما كشفت الصين، الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية طلبت منها الثلاثاء، وبشكل مفاجئ، إغلاق قنصليتها في هيوستن، وهددت بالرد حال عدم تراجع واشنطن.

وأدانت الصين في بيان لوزارة الخارجية، طلب واشنطن إغلاق قنصليتها في هيوستن، ونددت بشدة هذه الخطوة ووصفتها بـ”الشائنة”.

وحثت وزارة الخارجية الصينية في بيان، الولايات المتحدة على “تصحيح القرارات الخاطئة وإلا سيكون هناك رد”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين إن العمل مستمر بشكل طبيعي في القنصلية.

اقرأ أيضا