.

تقرير الخوف يزيد ويدفع الذهب في هذا الاتجاه

الخوف يزيد ويدفع الذهب في هذا الاتجاه
الخوف يزيد ويدفع الذهب في هذا الاتجاه

- انخفض الذهب في تعاملات صباح يوم الخميس في آسيا، لكنه ارتفع من أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع. ويفكر المستثمرون في الكيفية التي من المرجح أن تستجيب بها البنوك المركزية لارتفاع التضخم، بينما تتزايد المخاوف أيضًا بشأن المخاطر التي يشكلها متغير أوميكرون المكتشف حديثًا لكوفيد-19 على التعافي الاقتصادي العالمي.

كما انخفضت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.18٪ لتصل إلى 1781.15 دولارًا بحلول الساعة 10:34 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (3:34 صباحًا بتوقيت جرينتش). وانخفض الدولار، الذي يتحرك عادة في اتجاه عكسي مع الذهب، يوم الخميس.

في حين صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، يوم الأربعاء أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يجب أن يستعد لاحتمال عدم انحسار التضخم في النصف الثاني من عام 2022 كما يتوقع معظم المتنبئين حاليًا. وأدلى بشهادته أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب يوم الأربعاء إلى جانب وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، بعد أن أدلى الثنائي بشهادتهما أمام جلسة استماع للجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في اليوم السابق.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز، إن متحور أوميكرون يمكن أن يمدد بعض تحديات سلسلة التوريد والنقص الذي أدى إلى ارتفاع التضخم، وسيحتاج المسؤولون إلى أخذ ذلك في الاعتبار عندما يقررون كيفية سحب دعم سياستهم النقدية.

وعلى الرغم من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد تبنى لهجة أكثر تشددًا تجاه التضخم، إلا أن بنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي يتمسكان بنبراتهما الحذرة.

أما على صعيد البيانات، فقد كان مؤشر مديري المشتريات التصنيعي التابع لمعهد إدارة التوريد أعلى من المتوقع 61.1 في نوفمبر.

وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ، نما مؤشر أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية أعلى من المتوقع بنسبة 3.7٪ على أساس سنوي في نوفمبر.

وقد صرحت إس بي دي أر جولد تراست (SPDR® Gold Shares (NYSE:GLD)) بأن ممتلكاتها هبطت بنسبة 0.2٪ إلى 990.82 طن يوم الأربعاء من يوم الثلاثاء.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.3٪، وزاد البلاتين 0.2٪ والبلاديوم 0.4٪.

اقرأ أيضا