.

تفاصيل بعد خسائر قاسية .. أكبر أصول العالم الرقمية تتعافى إلى 49 ألف دولار

بعد خسائر قاسية .. أكبر أصول العالم الرقمية تتعافى إلى 49 ألف دولار
بعد خسائر قاسية .. أكبر أصول العالم الرقمية تتعافى إلى 49 ألف دولار

حومت بيتكوين نحو مستوى 49 ألف دولار أمس، بانخفاض 1.5 في المائة، إذ تكبد المتعاملون خسائر بعد عطلة نهاية أسبوع قاسية فقد سعر أكبر الأصول الرقمية في العالم في وقت ما خلالها أكثر من خمس قيمته.
وبحسب "رويترز"، أعاد هذا المسار سعر بيتكوين والمبلغ المستثمر في العقود الآجلة لها إلى ما كان عليه في أوائل تشرين الأول (أكتوبر)، قبل الارتفاع الهائل في الأسعار، الذي دفع العملة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 69 ألف دولار في العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر).
وكانت العملة المشفرة الأخرى "إيثر"، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم، التي تدعم شبكة إيثيريوم، قد تراجعت هي الأخرى السبت ولكن بشكل أقل حدة.
وفي أحدث تعاملات، بلغت 4112 دولارا، مقارنة بأعلى مستوياتها المسجل في العاشر من تشرين الثاني (نوفمبر) عند 4868 دولارا، لكنها حققت مكاسب مطردة مقابل منافستها الأكبر. وسجلت "إيثر" في أحدث تعاملات 0.086 بيتكوين، وهو أعلى مستوى منذ أيار (مايو) 2018. وارتفاع سعر بيتكوين خلال الفترة الماضية أدى إلى تحويل عدد قليل من الشركات، مثل كوين بيس، إلى شركات بمليارات الدولارات تركب موجة تدفق مستثمرين جدد وهوامش الربح العالية التي يمكنها تحصيلها.
وحققت البورصة المنافسة إف تي إكس أخيرا تقييما قيمته 25 مليار دولار في جولة تمويل، حيث قفزت من مليار دولار فقط من حيث القيمة في شباط (فبراير) من العام الماضي. وأكملت شركة جيميناي، شركة التشفير المملوكة لـ"تايلر" و"كاميرون" و"ينكليفوس"، جولة تمويل حددت قيمتها بـ7.1 مليار دولار في البورصة.
على عكس الأسواق التقليدية، حيث قلت الهوامش إلى مستويات ضئيلة للغاية، يمكن لـCrypto.com ونظرائها فرض رسوم 0.4 في المائة على المعاملات، التي تتم في حلبة اللعب حتى أكثر إذا تم التداول على تطبيق الهاتف المحمول الخاص بالشركة.
وتقوم شركة Crypto.com بتحويل مليارات الدولارات من معاملات العملة المشفرة كل يوم وعالجت أكثر من 415 مليار دولار من الصفقات في البورصة منذ آذار (مارس) من العام الماضي، وفقا لبيانات من شركة كريبتو كومبير المتخصصة في تحليلات الأصول الرقمية.
يترجم هذا إلى عائدات بقيمة 1.2 مليار دولار باستخدام متوسط رسوم 0.3 في المائة، لكن هذا الرقم لا يشمل الصفقات، التي تتم من خلال التطبيق، حيث يمكن للبورصات أن تتقاضى ضعفين أو ثلاثة أضعاف ما تفرضه على مواقعها الرئيسة، ولم يتم الكشف عن أحجام مثل هذه الصفقات، ما يجعل التقدير لإيرادات الشركة منخفضا، وفقا للشركة.
عادة ما تتقاضى بورصات تبادل العملات المشفرة من المستثمرين أقل كلما زاد تداولهم، وهذا يحفز متداولي التجزئة على المخاطرة بشكل أكبر، وذلك بمراهناتهم على بيتكوين وغيرها، لأنه بصرف النظر عن وضع مزيد ومزيد من الأموال في حساباتهم، فقد يميلون إلى تضخيم تداولاتهم باستخدام الاقتراض، ويمكن للبورصات أيضا جني الأموال من خلال عملاتها الرقمية ومن خلال عمليات الإقراض.

اقرأ أيضا