.

تطبيقات لعلاج إدمان الشاشة

تطبيقات لعلاج إدمان الشاشة
تطبيقات لعلاج إدمان الشاشة

البحث عن السلام والرفاهية العاطفية على الهاتف الذكي محاولة فاشلة. مع ذلك كانت العافية الرقمية إحدى قصص النجاح خلال الجائحة في قطاع التكنولوجيا. الآن يتم منحنا عضويات موظفين مخفضة لتطبيقات التأمل.
شجع الطلب المتزايد الشركات الناشئة التي تعتمد على اليقظة الذهنية على الذهاب إلى أبعد من مسألة التفكير الهادئ. تستخدم شركة الواقع الافتراضي، تريب Tripp، صورا وأصواتا كالدوامة لتقليد شعور رحلة مهدئة. يتقاضى تطبيق أوبن Open، المدعوم من مؤسس موقع تويتر، جاك دورسي، 20 دولارا شهريا لتمارين التنفس أو الشهيق والزفير. يعتقد تطبيق ريفيري Revery، الذي تم إنشاؤه هذا العام، أنه يمكن أن يساعد المصابين بالأرق باستخدام تقنيات الألعاب عبر الإنترنت.
يغذي القلق وعدم اليقين عمليات التحميل. في الشهر الأول من الجائحة ارتفع متوسط الساعات التي أمضاها المستخدمون على تطبيقات الصحة العقلية واللياقة البدنية 30 في المائة، وفقا لبيانات صادرة عن شركة بتش بوك. أكثر من 100 مليون شخص يملكون الآن تطبيق كالم Calm لليقظة العقلية على هواتفهم. الآن، ظهور متحور جديد والقبول المرهق لعام ثالث من جائحة عالمية ستشجع المستثمرين على دعم مزيد من شركات العافية.
بالنسبة إلى معظم الوافدين الجدد، يعني كسب المال تكرار النماذج التجارية للتطبيقات القائمة مثل هيد سبيس Headspace وكالم. يعد اهتمام الشركات بالصحة العقلية للموظفين أحد الدوافع الرئيسة لازدهار الاستثمار في تطبيقات العافية. أبرم تطبيق هيد سبيس، الذي أسسه راهب بوذي سابق، صفقات مع أكثر من 600 شركة، بما في ذلك ستاربكس وجوجل. هذا الصيف، أعلن التطبيق خططا للاندماج مع خدمة الصحة العقلية، جنجر Ginger، بتقييم يبلغ ثلاثة مليارات دولار. لدى تطبيق كالم، وهو أول تطبيق للصحة العقلية ـ أصبح "وحيد قرن" بتقييم يزيد على مليار دولار ـ شراكات مع أمريكان أير لاينز، وإم آند إس، وأوبر.
لقد قمت بتنزيل وحذف كثير من تطبيقات التأمل على مدار العامين الماضيين، وقد أغرتني التأثيرات السحرية التي تعد بها لكنني أفتقر إلى الانضباط لرؤية النتائج، لأن استخدامي للهاتف يجلب دائما إغراء النظر إلى وسائل التواصل الاجتماعية أو تفقد رسائل البريد الإلكتروني. هذا لا يفضي إلى اليقظة الذهنية التي تنشأ من ممارسات التأمل التي تهدف إلى إثارة الوعي باللحظة.
يعود تتبع اهتمام وادي السيليكون الطويل بالتأمل واليقظة إلى قربه من ثقافة الساحل الغربي المضادة. ويبدو أن ترجمتها إلى تطبيقات مدفوعة الأجر تشكل حلا مربحا للمشكلات التي خلقها القطاع نفسه.
كما يبدو أن تطبيقات العافية كقطاع استهلاكي مغرية بشكل خاص لموظفي المكاتب الذين يسكنون في المدن. ربما ينظر إليها على أنها علاج للوهن العصبي الذي يأتي من العيش بالقرب من ملايين الأشخاص الآخرين والتعلق الشديد بهواتفنا. في سان فرانسيسكو، مثلا، من السهل الانجذاب إلى نظام عافية مكلف. استمع إلى جلسة تأمل تطبيق هيد سبيس بقيمة 12.99 دولار شهريا في تنقلاتك الصباحية، وادفع 15 دولارا مقابل سلطة كايل سويت جرينز على الغداء، واحضر فصلا دراسيا لشركة سول سايكل للياقة البدنية بقيمة 38 دولارا بعد العمل.
يقع مقر شركة هيد سبيس في لوس أنجلوس، وهو مركز حضري واسع حيث يعد استهلاك خدمات الرعاية الذاتية شكلا من أشكال الفن. ويقع مقر إمبراطورية العافية الرئيس لشركة جووب Goop، التابعة لجوينث بالترو في الجوار. حيث يمكن للسكان المحليين، إذا رغبوا، الدفع لتكاليف دروس الصيام وعصير القمر والعلاج بلسعات النحل. إن الطبيعة المكلفة لهذه الرعاية الذاتية التجارية - سواء شخصيا أو عبر الإنترنت - تقدم مادة سهلة للنقاد. كتب الصحافي الأمريكي، فريدريك ديبور، العام الماضي أن تركيز صناعة الرعاية الذاتية على الفرد لتحسين حياته كان شبيها بالنقد الذي جسدته نكات اليوجا عن آين راند.
قبل وقت طويل من تحميل تطبيقات التأمل ملايين المرات، حذر الأستاذ في جامعة ولاية سان فرانسيسكو، رونالد بورسر، مما أطلق عليه أسم ظل ثورة اليقظة كانت شديدة التركيز على الفرد ولم تشجع الناس على التفكير في مزيد من التحولات بعيدة المدى في العالم من حولهم.
هذه الديناميكية نفسها صحيحة اليوم. فبدلا من السؤال عن سبب انتشار التوتر في أماكن العمل قبل الجائحة، يقع العبء على الأفراد لتهدئة أنفسهم من خلال فتح أحد التطبيقات. ليس من قبيل المصادفة أن الشركات الناشئة التي تعمل في مجال اليقظة الذهنية، التي تمت الإشادة بقدرتها على تقليل التوتر وتحسين التركيز، مفيدة لأصحاب العمل. لكن التأمل عبر الإنترنت ليس علاجا لجميع الحالات التي يكون فيها المرتب الأفضل أو الإدارة الحذرة أكثر فائدة.
كما أنه ليس الحل للعالم المليء بالشاشات، الذي فرضته علينا الجائحة. على مدار العامين الماضيين، أمضى كثير منا وقتا على الإنترنت أكثر من أي وقت مضى. نحن ملتصقون بأجهزة الحاسوب والهواتف للعمل والتعليم والترفيه والحياة الاجتماعية. بضربة حظ، أن يكون 2022 أفضل. إذا لم يكن الأمر كذلك، هناك طرق أفضل للتعامل مع ذلك بدلا من تنزيل تطبيق آخر.