.

الذهب في نهاية الأسبوع يترقب حديث وزيرة الخزانة الأمريكية

الذهب.JPG
الذهب.JPG

كتب - غيث ابو هلال

في أسبوع خال من الأحداث الاقتصادية الهامة كما هو الحال تقريبا في الأسبوع الثالث من كل شهر، تنتظر الأسواق حديث وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين.

قبل الانتقال إلى حديثها المنتظر دعونا نستعرض التقلبات السعرية التي شهدناها هذا الأسبوع.

تداولت الأسعار هذا الأسبوع لغاية الآن في مجال سعري وصل إلى 42 دولار تقريبا، حيث إن أدنى سعر شهدناه هذا الأسبوع كان 1806 تقريبا وذلك يوم الثلاثاء الماضي.

بينما وصلت الأسعار لقمة هذا الأسبوع لغاية الآن عند مستوى 1848 بالأمس.

حاولت الأسعار تحقيق المزيد من المكاسب، وكان من المفترض أن تستهدف مستوى 1852، إلا أنها لم تنجح في محاولتها بالأمس.

كما حاولت الأسعار أيضا الحفاظ على مكاسبها إلا أنها ولغاية لحظات كتابة هذا المقال لا تزال تشهد تراجعا عن قمة الأمس بشكل واضح.

ما الذي حدث يوم الأربعاء؟

لم تكن هناك أسباب مباشرة لما شهدناه يوم الأربعاء عندما قفزت الأسعار 33 دولار تقريبا، والسبب الوحيد الذي أشارت إليه معظم التقارير هو زيادة حدة التوترات بين أمريكا وروسيا حول الملف الأوكراني.

كل المؤشرات والتحليلات الفنية كانت تشير إلى استمرار عملية الهبوط، إلا أننا شهدنا ارتفاعا في الأسعار يومها.

شخصيا كنت قد نصحت بالبيع التدريجي وصولا لمستوى 1834، لكن تجري الأسواق بما لا يشتهي غيث.

إلا أننا عدنا بالأمس ونصحنا بالشراء من مستويات 1839 و 1835 ومن ثم تم الخروج من صفقات الشراء عند مستوى 1845 (بتوفيق من الله تعالى) وعادت الأسعار اليوم لتقترب من مستويات البيع التي بدأناها يوم الأربعاء.

حيث كانت عملية الشراء هي للمضاربة مع اتجاه الأسعار بالأمس، وذكرنا في تحليل الأمس أن العزم السلبي يبدو وهميا عندما كانت الأسعار تظهر نوعا من الهبوط في منتصف النهار.

بقي أن نذكر في تعقيب أخير حول التوتر الأمريكي الروسي أنه بدأ منذ قليل (الساعة 14:00 توقيت الامارات) لقاء بين وزيري الخارجية الأمريكي والروسي في مدينة جنيف، وقد نشهد تصريحات توضح تقدما وتهدئة حول التوتر.

والآن، دعونا ننتقل إلى الحدث الأهم هذا الأسبوع

حديث وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في المنتدى الاقتصادي العالمي

يلين عودتنا دائما أن تصريحاتها تحدث تأثيرا فارقا على الأسواق، فهي تشير إلى بعض النقاط بشكل صريح، وتستعرض بعض النقاط التي تهم المستثمرين.

بالإضافة إلى أن من شاهد شهادة يلين وباول الأخيرة أمام الكونغرس ومجلس الشيوخ يعلم أن هناك حالة من التوافق الفكري الاقتصادي بينهما، وحالة من الدعم المطلق إن صح التعبير.

بالأمس كان هناك بعض التصريحات المقتضبة ل يلين جاء فيها:

- إذا نجحت الولايات المتحدة في إدارة الوباء، فإنني أرى تراجع التضخم في عام 2022.

- لدي الثقة في قدرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على إصدار الأحكام المناسبة على الاقتصاد.

حيث يمكن اعتبارها تلميحات إيجابية للدولار في حديثها المنتظر اليوم.

من المتوقع أن تتطرق يلين في حديثها اليوم للمحاور الرئيسية التالية:

التضخم، سلاسل الامدادات، الاقتصاد الأمريكي، انحسار تأثير جائحة الوباء على الاقتصاد العالمي بشكل عام.

ان حدث ذلك، فالمتوقع حديث إيجابي بناء على تصريحاتها السابقة حول هذه المحاور، ومن المستبعد برأيي الشخصي أن تتحدث عن أسعار الفائدة.

لا تتململ عزيزي القارئ، لأنني بذلت قصارى جهدي لألخص ما سبق بأسهل طريقة ممكنة، كما أنه إن كنت من متابعي فقرة خلاصة القول ... أصبحنا قريبين جدا ... لكن بكل تأكيد بعد التحليل الفني العام.

الأسعار استعادت بعضا من عزمها الإيجابي، وأصبحت تتداول أعلى من بعض مستويات الدعم.

· الأسعار لا تزال تتداول أدنى من المحاور الرئيسية الهابطة.

· النقطة المحورية اليوم عند مستوى 1841.

· مستويات المقاومة الرئيسية هي 1841 / 1845 / 1852 / 1855.

· مستويات الدعم الرئيسية هي 1835 / 1831 / 1824 / 1815.

إذا كنت قد كوّنت فكرة رئيسية عزيزي القارئ عن حركة الأسعار لغاية هذه النقطة من المقال، أرجو أن تنتقل مباشرة إلى خانة التعليقات وتشاركنا رأيك.

إذا كنت ترغب في قراءة وجهة نظري الخاصة بالصفقات انتقل معي إلى فقرتي المفضلة

خلاصة القول:

- عدم قدرة الأسعار على تحقيق اختبار لمستوى 1852 هو إشارة للعودة للمسار الهابط.

- حديث يلين قد يحدث الفارق في الأسعار اليوم لأن الأسواق كانت مفتقرة للبيانات الاقتصادية هذا الأسبوع.

- التصريحات التي سوف تصدر عن اجتماع وزيري الخارجية الأمريكي والروسي ان كانت تحمل المزيد من التوتر (وهو أمر مستبعد) فإن حديث يلين سوف يصبح بدون تأثير فعلي.

- الميل العام الرئيسي لا يزال هابطا باستمرار استقرار الأسعار أدنى من 1860 والأهم أدنى من مستوى 1872.

- إن كان الاجتماع وحديث يلين بالإيجابية المتوقعة، غالبا قد نشهد إغلاقا أسبوعيا عند مستوى 1815 تقريبا.

سوف نتابع معكم تقلبات الأسعار أولا بأول في المقالات القادمة، ولمزيد من التحديثات السريعة والمستمرة يمكنكم متابعة

قناتي على التيليغرام

@GaithChannel

أو حسابي على تويتر

@GaithAboHilal

يسعدني دوما الرد على جميع أسئلتكم واستفساراتكم بأسرع وقت ممكن، ويسعدني قراءة تعليقاتكم وآرائكم والعمل بها حتى نصل سوية لمحتوى وأداء أفضل وهو ما يعود بالفائدة علينا جميعا.

حساب سويسكوت بنك تويتر

@Swissquote_ar

تذكير على هامش المقال:

. أسواق التداول تتقلب باتجاهاتها دائما، وتعتمد على الكثير من المعطيات والأخبار، بالإضافة إلى كبار المستثمرين وصناع السوق الذين يقومون غالبا بتوجيه السوق، حتى بخلاف الواقع والمنطق أحيانا.

 

. الآراء والأفكار أعلاه هي خلاصة التحليل، وهي ليست توصيات مباشرة، وإنما هي نصيحة للمتابعين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن لا أحد قادر على الربح بشكل مستمر من عمليات التداول حتى كبار المستثمرين.

 

. لذلك نسعى دائما للحد من الخسائر، وزيادة الأرباح بما يتوافق مع التحليل ووجهة النظر لطريقة تداول الأسعار، وذلك من خلال تطبيق العديد من طرق التحليل مجتمعة ومتقاطعة لمحاولة الوصول لأفضل النتائج.

 

. نحن علينا الاجتهاد، والله ولي التوفيق.

اقرأ أيضا