.

البولنديون يتهافتون على الفحم لتخزينه من أجل الشتاء

البولنديون يتهافتون على الفحم لتخزينه من أجل الشتاء
البولنديون يتهافتون على الفحم لتخزينه من أجل الشتاء

بدأ ملايين البولنديين يتهافتون على مصانع الفحم لشرائه وتخزينه في منازلهم تحسباً لأزمة الطاقة التي تنتظرهم في فصل الشتاء بسبب قطع إمدادات الغاز الروسي عن القارة الأوروبية، في مشهد غير مألوف في أوروبا أعاد لأذهان الكثير من كبار السن مشاهد المعاناة التي كانت تمر بها البلاد خلال حقبة حكم الاتحاد السوفييتي التي انتهت في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وذكرت تقارير عديدة في وسائل إعلام أوروبية، اطلعت عليها "العربية نت" أن طوابير طويلة لمواطنين بولنديين أصبحت تظهر أمام مناجم الفحم في البلاد، نتيجة تهافت الناس على شرائه بهدف تخزينه تحسباً للبرد القارس الذي ينتظرهم خلال فصل الشتاء مع مخاوف بعدم توفر الغاز والنفط بكميات كافية.

وقال تقرير صحافي، إن الناس يصطفون في سياراتهم وشاحناتهم لتخزين الفحم، حيث يعتمد الملايين عليها في التدفئة، وثمة خشية من فقدان الفحم أيضاً بسبب شح الغاز والنفط وبسبب أزمة الطاقة المرتقبة والتي يتوقع أن تضرب القارة الأوروبية برمتها.

وقال رجل يبلغ من العمر 57 عاماً يدعى أرتور: "هذا يفوق الخيال، الناس ينامون في سياراتهم"، وأضاف: "أتذكر حقبة الحكم الشيوعي ولكن لم يخطر ببالي أنه يمكننا العودة إلى شيء أسوأ".

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا فرضت بولندا والاتحاد الأوروبي حظراً على استيراد الفحم من روسيا، وعلى الرغم من أن بولندا تنتج الفحم، إلا أن الدولة تعتمد إلى حد كبير على الفحم المستورد لتدفئة المنازل.

وقال رئيس غرفة تجارة الفحم البولندية، لوكاس هوباش، إن الحظر "قلب السوق رأساً على عقب".

وأضاف أن "ما يصل إلى 60% من أولئك الذين يستخدمون الفحم للتدفئة قد يتأثرون بفقر الطاقة".

ووفقاً لوكالة الطاقة الدولية فمن المقرر أن يزداد استهلاك الفحم عالمياً.

وقالت الوكالة في تقرير حديث: "استناداً إلى الاتجاهات الاقتصادية والسوقية الحالية، من المتوقع أن يرتفع استهلاك الفحم العالمي بنسبة 0.7% في عام 2022 إلى 8 مليارات طن، على افتراض أن الاقتصاد الصيني يتعافى كما هو متوقع في النصف الثاني من العام".

وأضاف التقرير: "هذا الإجمالي العالمي سيتوافق مع الرقم القياسي السنوي المسجل في عام 2013، ومن المرجح أن يزداد الطلب على الفحم العام المقبل إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق".

وتشير وكالة الطاقة الدولية إلى أنه مع انتعاش الاقتصاد العالمي من جائحة كورونا انتعش الاستهلاك العالمي للفحم بالفعل بنسبة 6% تقريباً في عام 2021.

ونقلت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية عن كبير المحللين في شركة "شو آند بارتنر"، بيتر أوكونور، قوله إنه "بالنظر إلى العام المقبل خلال فصل الشتاء الشمالي مع أسعار الغاز في أوروبا وشح إمدادات الغاز تعود البلدان إلى استخدام الفحم".

اقرأ أيضا