.

ماكينات قهوة "بدون لمس"

12704672171616447566
12704672171616447566




تستعد أكبر شركة أغذية في العالم، "نستله"، للنمو القادم في قطاع القهوة، أثناء فترة ما بعد الجائحة، حيث تعتزم طرح

ماكينات بدون لمس للمكاتب، وتراهن على أن النكهات الجديدة ستجذب المزيد من المستهلكين الذين يصنعون القهوة في المنزل.

وفي مقابلة، قال ديفيد ريني، رئيس العلامات التجارية للقهوة بـ "نستله"، إن مصنّعة "نسبرسو" و"نسكافيه" تخطط لإدخال

الماكينات التي يمكن التحكم فيها عبر الهاتف الذكي، وذلك لمواجهة المخاوف بشأن انتقال الفيروس.

وكانت القهوة إحدى محركات نمو مبيعات شركة "نستله" في العام الماضي، حيث شكلت الجزء الأكبر من أعمال المشروبات البالغة 24 مليار دولار.

وبعد الإطلاق الفاتر لـ"نسبرسو" في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، اتخذت "نستله" بعض الخطوات الأكثر

جرأة لكي تعزز أعمالها في مجال القهوة بالولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.

كما استثمرت "نستله" 7.15 مليار دولار في شراكة مع "ستاربكس" بعام 2018، وتُصنّع حالياً منتجات "ستاربكس" من القهوة

المستخدمة منزلياً في جميع أنحاء العالم.







كورونا أنعشت القهوة المصنعة في المنزل


وكانت فترة الوباء نعمة للشركة، حيث كان من المرجح أن يستخدم المستهلكون كبسولات "ستاربكس" في ماكينة

"نسبرسو" بدلاً من المشي إلى المقهى.

ونظراً لأن حملات التطعيم تُظهر احتمالية الحياة بعد الجائحة، تتطلع "نستله" إلى توسعة فرصها في المكاتب، بينما تحاول

الاستمرار في رفع الطلب بالمنازل من خلال طرح كبسولات وأنواع جديدة من القهوة القابلة للذوبان.

كما قال ريني عبر الهاتف:"قد لا يعود الناس بنفس أرقام ما قبل كورونا إلى المكاتب. وسيستمر الاستهلاك في المنازل بالنمو".


فرص التوسع في الصين وأمريكا


كما أضاف ريني أنه يرى آفاق نمو كبيرة في الصين، حيث يبلغ متوسط ​​استهلاك القهوة سبعة أكواب فقط للفرد سنوياً.

وخلال العام الماضي، افتتحت "نستله" ما يقرب من 900 متجر "ستاربكس" في الصين التي تعافت من عمليات الإغلاق

بشكل أسرع من الدول الأخرى، مضيفاً أن الهند وأفريقيا تعتبر من الأسواق ذات الأولوية للتوسع.

ويتم حالياً طرح ماكينات صنع القهوة "بدون لمس" على مستوى العالم، حيث سيتم إطلاقها في روسيا والصين خلال الأسابيع المقبلة.

كما تفوقت الولايات المتحدة على فرنسا كأكبر سوق لشركة "نسبريسو" العام الماضي، فيما يرى ريني استمراراً للنمو في

السوق الأمريكي الذي أصبحت فيه الكبسولات والقهوة القابلة للذوبان رائجة بشكل متزايد.

كما ستركز الشركة في عام 2021 على تقديم القهوة الباردة والنكهات، بالإضافة إلى قهوة جوز الهند الاستوائية المثلجة

والنكهات الأخرى في السوق الأمريكي.

كما قال ريني، الذي تمت ترقيته إلى المجلس التنفيذي لشركة "نستله" هذا الشهر في إشارة إلى أهمية القهوة لدى شركة

الأغذية التي يقع مقرها في "فيفي" بسويسرا: "الحجم الكبير للغاية هو الشئ الجيد في السوق الأمريكي. لا نزال وافداً جديداً نسبياً هناك".

وفي عام 2014، قدمت الشركة السويسرية النسخة الجديدة من ماكينات "نسبريسو"، المسماة بـ "فيرتولاين" (Vertuoline)،

والتي يمكنها صنع كم أكبر من القهوة للمستهلكين الأمريكيين، ما منحهم طعماً لجرعات الإسبريسو اللذيذة أيضاً.

كما تجاوزت كبسولات العلامة التجارية "نسبريسو" منافستها "غرين ماونتن"، التي تصنعها شركة "كيوريغ" (Keurig)، لتحتل


المرتبة الثانية في العام الماضي، وفقاً لـ "يورومونيتور"، فيما احتلت كبسولات "ستاربكس"، التي تصنعها "نستله"، المرتبة الأولى من العلامات التجارية.









 



تابعنا على تويتر 

  على الفيسبوك 

تابعنا على الواتساب

تابعنا على التليجرام