.

ماذا يحدث لو تخلى الانسان عن تناول اللحوم ؟

لحوم
لحوم

البوصلة

كشفت دراسة روسية ان الذين يتخلون عن تناول اللحوم يعانون من فقر الدم ومشكلات في الاسنان وهي جزء بسيط من قائمة المشكلات .

وقالت الدكتور اولغا كورابليوفا خبيزة التغذية الروسية ان جسم الانسان يحتاج الى فترة زمنية لكي يتكيف مع الانتقال من نظام غذائي يحتوي على اللحوم الى نظام غذائي نباتي مشيرة الى ان الجسم سيعاني مع هذا التغيير من انتفاخ البطن وكثرة الغازات في الأيام الأولى.

ولفتت الى ان تخلي الشخص عن تناول اللحوم سيضطره الى تناول كمية أكبر من الهيدروكربونات للتغلب على الشعور بالجوع والسيطرة على الوزن

 وأشارت الى ان التخلي  نهائيا عن تناول اللحم يسبب نقصا في فيتامينات D و B12 واليود والفوسفور والكالسيوم. إضافة لهذا يساعد البروتين النباتي على إخراج الكالسيوم من الجسم مع البول، ما يؤدي إلى سوء حالة الأسنان والعظام والشعر، الذي 90% منه يتكون من بروتين يسمى كيراتين، كما قد يسبب التخلي عن اللحم جفاف الجلد وهشاشة الأظافر.

وأضافت :" لذلك يجب على الشخص إجراء تحليل للدم والبول مرة كل ستة أشهر، لتحديد مستوى بروتين الفيريتين المسؤول عن تخزين وإطلاق الحديد. وهذا البروتين ضروري لوظيفة العضلات الطبيعية، والتعافي بعد التمارين الرياضية والنشاط البدني.

ويحتاج الانسان البالغ الى 60 – 80 غراما من البروتين في اليوم حيث يفضل ان يكون مصدر 50% منه حيوانيا حيث تعتبر اللحوم اكثر أنواع الطعام التي تجعل الانسان يشعر بالشبع .

ويحتوي 100 غرام من اللحم المسلوق على 20-30 غراما من البروتين (لحم غنم 22 غراما، لحم الأرنب 25 غ. ولحم البقر 29 غ).

 وتجدر الإشارة، إلى أن فقر الدم لا تسببه التغذية وحدها، بل ومن الأسباب الشائعة أيضا نقص فيتامين B12 أو الحديد. ويمتص الجسم الحديد الذي يدخل في تركيب الهيموغلوبين، بشكل أفضل من اللحوم. وبنسبة 25% أسوأ من الحليب والبيض.

وتشير الخبيرة، إلى أن هناك دراسات تفيد بأن التخلي عن تناول اللحم يخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنسبة 22% . ولكن لم تكتشف علاقة مباشرة بين هذه النسبة والعمليات البيوكيميائية الجارية في الجسم.

وتختتم الخبيرة حديثها وتقول، عموما، على كل من يرغب بالتحول إلى نظام غذائي نباتي، استشارة الطبيب أولا.

اقرأ أيضا