.

هيئة رقابية بريطانية تحذر منها ..هل تسجل البتكوين 60 ألف دولار قريبًا؟

bitcoin
bitcoin

وصلت القيمة السوقية لعملة بتكوين إلى تريليون دولار، بعد ارتفاع العملة الرقمية فوق 54 ألف دولار للعملة الواحدة.

كما قالت كوين ديسك إن بتكوين ارتفعت بأكثر من 80% خلال العام الجاري، وجنت 300% خلال 2020.

يأتي ارتفاع بيتكوين والعملات الرقمية بعد التدفق المؤسسي المتزايد للعملات الرقمية، مع تحرك تسلا، وبنك أوف نيويورك لسوق العملات الرقمية. وتصريحات إيلون ماسك المستمرة حول العملات الرقمية.

هل تصل بيتكوين لـ 60 ألف دولار؟

هل أجهزت بيتكوين على الذهب؟ الإجابة من أحد كبار مستثمري وول ستريت

وكانت القيمة السوقية 178 مليار دولار خلال العام الماضي.

الى ذلك قالت هيئة الإدارة المالية البريطانية FCA أنه على المستثمرين الذين يضعون مدخراتهم في العملات الرقمية أن يكونوا مستعدين لخسارة كل مدخراتهما.

وأشارت الهيئة في بانها أن الارتفاع القوي في أسعار العملات الرقمية خلال الفترة الماضية وخاصة البيتكوين والذي تمثل في ارتفاع البيتكوين بنحو ثلاثة أمثالها خلال الفترة الماضية دفع الكثير من المستثمرين إلى الدخول إلى سوق البيتكوين وضخ مزيد من المدخرات فيها من أجل أرباح أكثر.

وقد حذرت الهيئة على وجه الخصوص المستثمرين العاديين من وضع مدخراتهم في هذه الأوعية الاستثمارية شديدة التقلب وأكدت أن الاستثمار فيها أو التعامل المالي باستخدامها ينطوي على الكثير من المخاطر العالية كذلك فقد وجهت الهيئة نفس التحذير إلى الشركات التي اتجهت لتحويل جزء من أصولها إلى عملات رقمية.

البيتكوين


Bitcoin)‏ هي عملة مشفرة تم اختراعها في عام 2008 من قبل شخص أو مجموعة من الاشخاص الغير معروفة عرفت باسم ساتوشي ناكاموتو، بدأ استخدام العملة في عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر.

البتكوين هي أول عملة رقمية لامركزية، من دون وجود بنك مركزي، يمكن إرسالها من شخص إلى أخر عبر شبكة بيتكوين بطريقة الند للند دون الحاجة إلى وسيط طرف ثالث (كالبنوك).

يتم التحقق من حوالات الشبكة باسخدام التشفير ويتم تسجيلها في دفتر حسابات موزع يسمى سلسلة الكتل. يتم إنشاء البيتكوين كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين.

ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.

تشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم

يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.

تنتقد   بسبب القدرة على استخدامها في اجراء معاملات غير قانونية، وبسبب الكمية العالية من الكهرباء المستخدمة

للتعدين لانتاج كمية جديدة من البيتكوين، ولتقلب سعر الصرف، وللاختراقات بورصات التداول بالبيتكوين.

ووصفها بعض الاقتصاديين بأنها فقاعة مضاربية.

شبكة البتكوين تعمل منذ 2009 ولم تتوقف منذ ذلك الحين، وبسبب نظام الاجماع في العملة لم يستطع أحد اختراق سلسلة كتل البيتكوين

ومعظم الاختراقات اللتي يتتم هي بسبب اخطاء ببشرية في إدارة المحفظة وليست بسبب عيوب في التصميم.

طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو فكرة بيتكوين للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008،

ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني

كما يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (بالإنجليزية: Peer-to-Peer)‏، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين

مستخدم وآخر دون وجود وسيط (كالتورنت).

كما يقول القائمون على بيتكوين إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009  هو تغيير الاقتصاد

العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.

أول صفقة شراء بواسطة بتكوين

أول عملية شراء تمت بواسطة بتكوين، كانت مقابل قطعتان بيتزا، حينما قام مبرمج يدعى لازلو هانيتش بنشر نقاش على منتدى بتكوين

يطلب فيه شراء قطعتين بيتزا كبيرتا الحجم مقابل 10,000 بتكوين في 18 مايو 2010، بعد 11 عام على تلك الصفقة تجاوزت قيمة الـ 10,000 بتكوين التي تم دفعها مقابل قطعتا البيتزا $318000000.

 

تابعنا على تويتر 

  على الفيسبوك 

تابعنا على الواتساب

تابعنا على التليجرام 

اقرأ أيضا