.

خبر شركات ناشئة تصطاد قادة شركة "أبل" وتهدد حلمها الضخم!

شركات ناشئة تصطاد قادة شركة "أبل" وتهدد حلمها الضخم!
شركات ناشئة تصطاد قادة شركة "أبل" وتهدد حلمها الضخم!

فقد مشروع السيارة ذاتية القيادة التابع لشركة أبل ثلاثة مهندسين رئيسيين في الأسابيع الأخيرة، مما زاد من سلسلة حالات الخروج من الأعمال المضطربة ذات الطموحات الهائلة.

وغادر إريك روجرز، الذي وصف بأنه كبير مهندسي أبل لأنظمة الرادار في المشروع، إلى شركة جوبي أفياشن الناشئة في الأسابيع الأخيرة. كما انضم أليكس كلارابوت، وهو مدير هندسي لمجموعة أنظمة البطاريات التابعة للفريق، إلى شركة آرشر أفياشن، وهي شركة أخرى تعمل على تطوير سيارات الأجرة الجوية.

فيما غادر مدير هندسة أجهزة أبل ستيفن سبيتيري، إلى شركة آرشر أيضاً، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"

ويُظهر الخروج الجماعي التحديات التي تواجهها أبل في التوسع إلى صناعة جديدة. ويمكن لسيارة ذاتية القيادة أن تمثل فرصة مبيعات جديدة هائلة لعملاق التكنولوجيا، لكن إتقان مثل هذه التكنولوجيا قد أربك المهندسين لسنوات.

ومر المشروع البالغ من العمر 7 سنوات بتغيرات متكررة في المبيعات والاستراتيجية، إلى جانب خطف المنافسين للمواهب.

وتأتي الانشقاقات الأخيرة في أعقاب فقدان ما لا يقل عن ستة أعضاء من فريق إدارة المشروع هذا العام، بما في ذلك رئيسه السابق دوغ فيلد. كما كان مايكل شويكوتش، الذي قاد هندسة الأجهزة من أجل هذا المشروع، أحد المغادرين الرئيسيين مؤخراً.

في الوقت نفسه، قامت شركة أبل ببعض التعيينات الرئيسية هذا العام. ويشمل ذلك أورليتش كرانز، الذي قاد سابقاً شركة كانو Canoo لبدء تشغيل السيارات ذاتية القيادة وتطوير السيارات الكهربائية في BMW، وسي جيه مور، مدير برامج القيادة الذاتية السابق في تسلا.

ومع هذه التخارجات الكبيرة، تم تعيين المشرف على ساعات أبل كيفين لينتش، مديراً لمشروع السيارة ذاتية القيادة بعد مغادرة فيلد إلى شركة فورد.

وعلى الرغم من هذه التخارجات، فإن أبل تعتزم إطلاق سيارة ذاتية القيادة بالكامل في وقت مبكر من عام 2025، ولن يكون بها دواسات أو عجلة قيادة.

اقرأ أيضا