.

كيف أصبحت عملة الدوجكوين ثالث أهم عملة في العالم ؟

كيف أصبحت عملة الدوجكوين  ثالث أهم عملة في العالم
كيف أصبحت عملة الدوجكوين ثالث أهم عملة في العالم

ظهرت عملة الدوجكوين Dogecoin في عام 2013 في ظل صعود نجم عملة البيتكوين في عالم المال والأعمال، وقد بدأت فكرة إنشاؤها كمزحة عن طريق  بيلي ماركوس مهندس البرمجيات في شركة "IBM"، وجاكسون بالمر  الذي يعمل أيضاً كهندس برمجيات في شركة "أدوبي"، حيث قرر بالمر السخرية من البيتكوين بإطلاق عملة تحمل رمز كلب كان يتم استخدام صورته أنذاك ك"ميم" في التعليقات الساخرة على الأحداث والموضوعات المختلفة، ثم إنضم ماركوس إليه لاحقاَ لتحويلها إلى عملة رقمية حقيقبة.

تحول المزحة إلى عملة حقيقة

أعلن بالمر بشكل ساخر على تويتر عن إطلاق عملة الدوجكوين ودعا الناس للاستثمار فيها بالرغم من أنه لم يتم إطلاق أي عملة بهذا الإسم فعليا قبل التغريدة وإنما كانت بغرض المزاح.

ولاقت التغريدة انتشاراً واسعاً وأثارت اهتمام مجتمع ريديت Reddit وهو ما جمع بيلي ماركوس مع بالمر للاتفاق على إطلاق العملة وطرحها للتداول في سوق العملات الرقمية، وبعد إطلاقها بدأت العملة تلقى رواجاً وإن كان محدوداً، وبلغ حجم الاستثمارات فيها عقب إطلاقها مباشرة حوالي 8 مليون دولار.

دور إيلون ماسك في تطور الدوجكوين

ظل التدول في عملة الدوجكوين محدود حتى جاء دور رجل الأعمال ومؤسس شركة" تيسلا" و"سبيس إكس" إيلون ماسك الذي  ساهم اهتمامه ودعمه ل للدوجكوين في أن تصبح واحدة من أهم العملات الرقمية وان تكتسب شعبية واسعة وتتضاعف قيمتها السوقية وحجم استثماراتها.

وقد كانت البداية عندما صرح ماسك في تغريدة على تويتر أن هذه العملة سيكون لها شأن كبير في سوق العملات الرقمية، ثم في خطوة أخرى أعلن أنه يمكن شراء سيارات تيسلا الإلكترونية من خلال الدوجكوين، ولاحقا أعلن تمويل مهمة فضائية جديدة  أسماها "دوج-1"عن طريق الدوجكوين.

وكان كل تصريح أو إعلان من قبل ماسك حول هذه العملة يعقبه نقلة درامية في أسعارها حتى أصبحت الدوجكوين في الوقت الحالي ثالث أهم عملة رقمية بعد البيتكوين والإيثريوم، ووصل حجم الاستثمارت بها إلى 70 مليار دولار.

مميزات عملة الدوجكوين

بالرغم من أنها ليست العملة الرقمية الأهم على الإطلاق حيث تأتي بعد البتكوين والإيثريوم، فإن هناك العديد من المميزات التي تجذب المهتمين بالعملات الرقمية نحو الاستثمار في الدوجكوين، وتتمثل هذه المميزات في:

• الاعتماد على خوارزميات بسيطة في عملية تعدين الدوجكوين والتي تعتبر أسهل من خورازميات معظم العملات الأخرى.

• سرعة معالجة البلوكتشاين الخاص بها حيث تحتاج إلى دقيقة وثلاث ثواني بينما تتطلب البيتكوين ثمانية دقائق على الأقل.

• عدم وجود مركز تنظيمي على عكس عملة البيتكوين.

• إمكانية الاستثمار فيها بمبالغ صغيرة لانخفاض سعرها.

اقرأ أيضا