.

إقالة محافظ بنك مركزي عربي

إقالة محافظ بنك مركزي عربي
إقالة محافظ بنك مركزي عربي

في تطور جديد لأزمة العملة التي اندلعت في واحدة من الدول الغنية بالنفط في المنطقة العربية، يبدو أن الإجراءت الأخيرة بلغت ذروتها اليوم بقرار رئيس الوزراء العراقي بإقالة محافظ المركزي وإحالة رئيس أكبر بنك في البلاد للتقاعد.

وتسعى السلطات العراقية للسيطرة على أسعار صرف الدولار المستمرة بالارتفاع، بإجراءات تستهدف توفير الدولار في السوق، للحد من الأزمة الاقتصادية، الناجمة من أزمة العملة في العراق.

وجرى تكليف مصارف الرافدين والرشيد والصناعي كمصارف حكومية، "لتأمين العملة الأجنبية للجمهور لأغراض مختلفة كالسياحة والدراسة والطبابة وغيرها".

إقالة محافظ

قرر رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين، إعفاء محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف من منصبه.

وقال مصدر حكومي لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "رئيس الوزراء محمد شياع السوداني قرر إعفاء محافظ البنك المركزي مصطفى غالب مخيف من منصبه بناءً على طلبه".

وأضاف المصدر، أن "رئيس الوزراء كلَّف علي محسن العلَّاق بإدارة البنك المركزي بالوكالة".

إحالة للتقاعد

وقرر رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين، إحالة مدير المصرف العراقي للتجارة سالم جواد الجلبي على التقاعد، وأضاف، انه "كلف بلال الحمداني لإدارة المصرف إضافة الى مهامه".

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع)، ان "السوداني، قرر احالة مدير المصرف العراقي للتجارة سالم جواد الجلبي على التقاعد".

أزمة العملة

أطلقت السلطات العراقية سلسلة إجراءات لم تعطِ نتيجة حتى الآن، ومن بينها، تسهيل تمويل تجارة القطاع الخاص بالدولار من خلال المصارف العراقية، وفتح منافذ لبيع العملة الأجنبية في المصارف الحكومية للجمهور لأغراض السفر.

وأشارت رابطة المصارف العراقية في بيان إلى أن ارتفاع سعر الصرف ناتج "عن تعديل آلية عمل نافذة بيع العملة الأجنبية في البنك المركزي العراقي، وحسب متطلبات التعاملات الدولية".

وفي وقت سابق أشار البنك المركزي إلى أن هذا الارتفاع في سعر صرف الدولار ناجم عن "ضغوطات مؤقتة ناتجة عن عوامل داخلية وخارجية، نظراً لاعتماد آليات لحماية القطاع المصرفي والزبائن والنظام المالي".

سيناريو لبنان

ونهاية العام الماضي قال البنك المركزي العراقي، إن الحديث عن إعادة تجربة لبنان فيما يخص البنوك غير صحيح.

وذكر مستشار البنك المركزي، إحسان الياسري، أن البنك المركزي اتخذ عدة إجراءات لتوفير عملة الدولار الأجنبي منذ الأسبوع الماضي، نتج عنها انخفاض سعر الصرف في السوق المحلي".

وأشار إلى أن "البنك سيصدر تعليمات لعدد من المصارف التي تم اختيارها من قبله، للعمل أيام العطل الرسمية لكي يستمر ببيع الدولار إلى الجمهور، مما سيعمل على تلبية متطلبات أصحاب الاحتياجات من النقد الأجنبي لأغراض السفر والعلاج والدراسة".

وعن انتشار معلومات تفيد بامتناع البنوك عن صرف أرصدة المواطنين بالدينار وإعادة تجربة لبنان.. قال الياسري، أن "هذه المعلومات غير صحيحة تمامًا، والدينار العراقي متوفر بكثرة في المصارف وفي خزائن البنك المركزي وأكد أن هذه شائعات يطلقها المتضاربون".

اقرأ أيضا