.

شركة عالمية تحذر .. إياكم والاحتفاظ بالذهب!

992
992

أصدرت شركة بلاك روك لإدارة الأموال العالمية للتو تحذيراً مزدوجاً بشأن مزايا الاحتفاظ بالذهب - الملاذ التقليدي في الوقت الحالي.

وإلى ذلك قال مدير المحفظة في صندوق التخصيص العالمي لشركة بلاك روك، روس كويستريتش، إن السبائك

أثبتت أنها وسيلة تحوط أقل فاعلية ضد التحركات في الأصول الأخرى، مثل الأسهم، وكذلك التضخم.

علاوة على ذلك، يواجه الذهب رياحاً معاكسة في حالة تسارع وتيرة الانتعاش الاقتصادي العالمي.

قال كويستريتش إن الذهب "يفشل كتحوط مقابل حقوق الملكية".

وأشار  إلى أن علاقته الإيجابية بالأصول الخطرة كانت أقوى مقارنةً بأسهم التكنولوجيا.

وأضاف: "لقد تم المبالغة في قدرة الذهب على التحوط من التضخم إلى حد ما.

في حين أنه مخزن معقول للقيمة على المدى الطويل جداً - فكر في قرون - إلا أنه أقل موثوقية عبر معظم آفاق الاستثمار"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

فقدت السبائك قوتها في عام 2021 مع اكتساب التعافي من الوباء المزيد من الزخم وزيادة عوائد سندات الخزانة، على الرغم من أن الملاذ الآمن قد عاد جزئياً هذا الأسبوع.


وترى شركة بلاك روك أن الذهب لا يعمل حالياً بشكل جيد كوسيلة تحوط ضد تحركات الأسهم أو مخاطر التضخم، على الرغم من أنه كان فعالاً مقابل الدولار.


كتب كويستريتش، في إشارة إلى أن المعدن الثمين لا يزال يُظهر علاقة عكسية قوية مع العملة الأميركية: "في غياب وجهة نظر قوية بشأن انخفاض الدولار، سأمتلك كمية أقل من الذهب".


وبالنسبة لأولئك المستثمرين الذين ما زالوا يبحثون عن التحوط، أوجه لعم كلمة واحدة: النقد.


تم تداول الذهب الفوري عند 1734.57 دولاراً للأوقية في الساعة 7:19 صباحاً في لندن، بانخفاض أكثر من 8% هذا العام، بينما ارتفع مؤشر العملة الأميركية بنحو 2%.


وفي الوقت الذي تسعى فيه الاقتصادات الرائدة إلى تعزيز التعافي من الوباء، أزال مشروع قانون الإغاثة الذي طرحه جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار لمواجهة كوفيد-19


 عقبة الكونغرس الأخيرة يوم الأربعاء، حيث أقر مجلس النواب مشروع القانون بأغلبية 220 إلى 211.



"إثبات الريح المعاكسة"


وكتب أن "المزيد من التحفيز وتحسين توزيع اللقاح يشير إلى إمكانية حدوث طفرة اقتصادية. إذا حدث هذا، فمن المرجح أن تستمر المعدلات الحقيقية في الارتفاع من


 المستويات التي لا تزال منخفضة تاريخيا. كما كان الحال في الشهر الماضي، من المحتمل أن يكون هذا بمثابة رياح معاكسة للذهب.


ترافق انخفاض السبائك هذا العام مع انخفاض مستمر في مقتنيات الصناديق المتداولة في البورصة المدعومة بالذهب، في حين قامت البنوك بتخفيض أهداف الأسعار بعد أن سجل الأصل رقماً قياسياً في عام 2020.


وانخفضت أحجام صناديق الاستثمار المتداولة العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ يونيو، حيث خسرت حوالي 150 طناً حتى الآن في عام 2021.


تابعنا على تويتر 

  على الفيسبوك 

تابعنا على الواتساب

تابعنا على التليجرام 

اقرأ أيضا