.

تحليل تصعيد جديد ضد العملات الرقمية.. بينما يتعافى السوق

تصعيد جديد ضد العملات الرقمية.. بينما يتعافى السوق
تصعيد جديد ضد العملات الرقمية.. بينما يتعافى السوق

بعد أقل من يومين من إصدار سلطة النقد في سنغافورة (MAS) مجموعة جديدة من الإرشادات لموفري رمز الدفع الرقمي (DPT)، مما يمنعهم من تسويق خدماتهم في الأماكن العامة.

قررت السلطات النقدية في سنغافورة اليوم تعليق أجهزة الصراف الآلي الرقمية بينما تشهد العملات الرقمية إقابلًا متزايدُا في البلاد، يأتي التصعيد الأخير من السلطات في سنغافورة بينما دبت في السوق بوادر تعافي حيث صعدت البيتكوين الآن أعلى مستويات الـ42 ألف دولار.

التفاصيل

قالت شركة Daenerys & Co، أكبر مشغل للآلات في سنغافورة، إنها علقت خدماتها للامتثال لطلب سلطة النقد في سنغافورة. وأعلنت الشركة على موقعها على الإنترنت، إن شركة أخرى، Deodi Pte، أغلقت أجهزتها الوحيدة يوم الثلاثاء.

وأوضحت شركة: "كانت المبادئ التوجيهية الجديدة لسلطة النقد في سنغافورة بشأن أجهزة الصراف الآلي مفاجأة غير متوقعة".

توفر الأجهزة، التي توجد في الغالب في مراكز التسوق في جميع أنحاء سنغافورة، للأشخاص طريقة ملائمة لشراء العملات الرقمية مثل البيتكوين والإيثر باستخدام العملات الورقية.

ماذا حدث؟

وأصدرت سلطة النقد في سنغافورة (MAS) تحذيرا عبر مجموعة من الإرشادات، عامة الناس من المخاطر الكبيرة المرتبطة بسوق التشفير.

إضافة إلى حظر شركات DPT من الإعلان عن خدماتها في الأماكن العامة مثل وسائل النقل العام وأماكن النقل العام والمواقع العامة، ومنصات وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المرئية والمطبوعة.

وستكون المجموعة الجديدة من الإرشادات قابلة للتطبيق على جميع مزودي خدمات التشفير المسجلين بالإضافة إلى أولئك الموجودين في الفترة الانتقالية.

تحذير

وقالت سلطة النقد في سنغافورة: "تشدد MAS على أن مقدمي خدمات DPT يجب أن يتصرفوا مع فهم أن تداول DPTs ليس مناسبًا لعامة الناس".

وتحدد هذه المبادئ التوجيهية توقعات MAS بأن مقدمي خدمات DPT لا ينبغي أن يروجوا لخدمات DPT لعامة الناس في سنغافورة. وتحظر المجموعة الجديدة من الإرشادات أيضًا مزودي خدمة التشفير من فتح ماكينات الصراف الآلي المادية (ATM) في الأماكن العامة. ومع ذلك، لا يزال بإمكان شركات DPT الترويج لخدماتها أو الإعلان عنها على مواقعها الإلكترونية أو تطبيقاتها المحمولة. 

يأتي القرار الصادر عن MAS وسط تزايد شعبية العملات الرقمية جنبًا إلى جنب مع زيادة عدد إعلانات التشفير المادية في الدولة.

مزيد من الضغوط

ومنذ قليل أوضحت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية أنها لا تدعم البيتكوين أو الاستثمار في العملات الرقمية. ويأتي هذا تزامنًا مع تصعيد التنظيمين في العديد من دول العالم ضد العملات الرقمية حيث تسعى المملكة المتحدة وأسبانيا إلى حظر إعلانات التشفير.

بينما تدرس البنوك المركزية والهيئات التنظيمية في هونج كونج وأنتاريو بكندا والهند وباكستان وروسيا حظر العملات الرقمية أو تقيد التعامل علي

السوق الآن

وبعد هبوط كبير طال كافة العملات الرقمية عدا عدد قليل جدًا في التعاملات الصباحية، نجحت البيتكوين في الخروج من دوامة التراجع أسف مستويات الـ 42 ألف دولار.

وارتفعت بيتكوين الآن بأكثر من 2% وصولا إلى مستويات 42.4 ألف دولار، بينما زادت الإيثيريوم في حدود 1% وصولا إلى مستويات 3.14 ألف دولار.

وارتفعت بينانس كوين في حدود 1.5% إلى مستويات 469 دولار، بينما لا تزال كاردانو تتراجع في حدود 1% نزولا إلى مستويات 1.43 دولار.

وفي المقابل ارتفعت سولانا بما يقرب من 2% وصولا إلى مستويات 137.7 دولار، وارتفعت تيرا لونا بأكثر من 6% وصولا إلى مستويات 80.5 دولار.

وترتفع عملات الريبل وبولكا دوت DOT/USD ودوج كوين Doge وأفالانش AVAX/USD وبوليجون ماتيك MATIC/USD من 1% إلى 2%.

اقرأ أيضا